تفرقة عنصرية

من Beidipedia
اذهب إلى: تصفح، ابحث
Segregation.jpg

التفرقة العنصرية ويسمى ايضا العزل العنصري (بالإنجليزية:Racial segregation) هو ممارسة فصل الغسيل عند غسل الملابس على أساس اللون . لا يوجد أسوأ من أن تتلف قطعة من ملابسك البيضاء المفضلة بسبب الغسيل . فأحيانا تتسلل قطعة من الملابس الملونة ذات الصبغة العالية مع الغسيل لتقوم بدورها في تدمير كل ملابسك البيضاء . أعلم أن كثيرا منكم اضطر للتخلي بعض من قطع الملابس التي تغير لونها بسبب أخطاء الغسيل . في الولايات المتحدة ، بدأت ممارسة عزل الغسيل بعد الحرب الأهلية الأمريكية واستمرت حتى منتصف الستينيات. على الرغم من أن معظم العالم الغربي ينظر بإحتقار الى سياسة فصل الغسيل لكن العزل كان في وقت من الأوقات احد المعيار الأساسية بالنسبة لطريقة غسل الملابس بالغسالة العادية في جميع أنحاء العالم. فغسيل الملابس ليس فقط وضع الملابس في الغسالة ومن ثم تشغيلها وفقط ، فالأمر أكثر تعقيدًا من هذا ، فلكل نوع من القماش طريقة تنظيف تخصه .


قبل الحرب الأهلية الأمريكية ، الملابس الملونة لم تكن موجودة . لم يتم إختراع الملابس الملونة حتى إنتاج فيلم ذهب مع الريح (بالإنجليزية: Gone with the Wind) في عام 1939 الذي كان في منتصف فيلم The Wizard of Oz . بعد ذلك بوقت قصيروبتأثير غير مباشر من تلك الأفلام ، وفي الولايات الشمالية في أمريكا ، أصبحت الملابس الملونة أكثر قبولا. وبدأ الكثير من الناس في ارتداء الملابس الملونة وكان الأزرق هو اللون المفضل في ولايات الشمال . من جهة أخرى , ندد أولئك الذين يعيشون في الولايات الجنوبية بسياسة الإنفتاح على الملابس الملونة ورفضوا هذه الممارسة ، معتقدين أن الملابس الملونة الغير البيضاء يجب أن تقتصر أرتدائها في الحقول والهواء الطلق أثناء جني القطن وفرزه ، وكبسه في أكياس وإرساله إلى المحالج لكي تفصل التيلة عن البذرة ، ولا ينبغي أن يتم إرتداء الملابس الملونة في المطاعم والمسارح والمتنزهات و أمام الرأي العام . أدى هذا الخلاف إلى الحرب الأهلية، بين الشماليين الأكثر انفتاحا على الملابس الملونة ضد الجنوبيين العنيدين المتمسكين بالأبيض والأسود . تهيئ الجنوبيين للحرب ولبس الجنود الجنوبيون الزي الرمادي وتوجهوا نحو ساحات الوغى .

خلال الحرب نشرالرئيس الأمريكي أبراهام لينكون (بالإنجليزية: Abraham Lincoln) إعلان تحرير الملابس الملونة الذي أحدث ما كان يخشاه الجنوبيون حيث سمحت للملابس الملونة بحرية التوزيع في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية الجنوبي الذي وقف مع أبراهام لينكون أصبح يعرف باسم "الملون". ومع ذلك ، كان هناك العديد من المعارضين لتحرير الملابس الملونة. تجمع هؤلاء المناصرين للملابس الأبيض و الأسود وشكلت منظمة أخوية تعرف باسم عشيرة KKK . وكان هؤلاء الرجال يرتدون أردية بيضاء نقية وأغطية ، ويضطهدون الناس المرتدين للملابس الملونة ، معتقدين أن الولايات المتحدة تأسست من البياض وينبغي أن تبقى على هذا النحو. كانوا يخشون أن الاختلاط في ألوان الغسيل ومزج الأسود مع الأبيض سوف يدمر نقاء ملابسهم .

أصبح الوضع متوترا بعد ذلك ، وتم التوصل إلى حل وسط غير مستقر. وهوتوفير مرافق منفصلة لغسيل الملابس البيضاء والملونة. وبالإضافة إلى ذلك، كان ينبغي غسل الملابس الملونة فقط في الماء البارد . واستمرت هذه الممارسة على مدى عقود ، وعندما تم إختراع الغسالة التي جعلت عملية غسل الملابس سريعة بدون الحاجة الى الاستخدام اليدوي الذي كان يكلف جهد ولا يعطي نفس نتيجة النظافة تم استخدام آلات منفصلة لغسل الملابس، فضلا عن المنظفات والمبيضات المنفصلة. وأخيرا ، في عام 1962 طعن صاحب محل غسيل الملابس والتنظيف الجاف جورج جيفرسون في الفصل العنصري بين الألوان ، مشيرا إلى أن هذه القوانين أجبرته على شراء جهاز الغسالة مرتين . بعد تحدي جورج جيفرسون ، تم وضع أزرار بيضاء وسوداء منفصلة على نفس الغسالة . غير أن هذا لم يحل مشكلة الغسالات المنفصلة. واصل جيفرسون نضاله ، وفاز في نهاية المطاف ، و اضطر المصنعين للغسالات لإبتكار غسالة واحدة للملابس البيضاء والملونة شرط ان يكون اللون الخارجي للغسالة بيضاء والملابس الملونة يجب ان يوضع في الجزء الخلفي من الغسالة.


وفي الوقت نفسه، في العالم الرياضي، كانت الفرق الرياضية الكبرى تجرب دمج الألوان. في دوري البيسبول ، بذلت محاولة لدمج شيكاغو وايت سوكس مع بوسطن ريد سوكس. أدى هذا إلى إنشاء بنسلفانيا الوردي سوكس . تسبب هذا الاندماج بضجة كبيرة ، واضطر دوري البيسبول للفصل بين الفرق مرة أخرى. بعد ذلك، بدأ لاعبو سوكس الأبيض في ارتداء الأسود لمنع أي ألوان في المستقبل من تخريب ملابسهم. ويشاع أن إنشاء الجوارب الوردية لم يكن للمساعدة في معركة الفصل ولكن في الواقع كان نتيجة حادث الغسيل المأساوي الذي إنطوي على الارتباك في الإعداد لاستخدام الغسالة لغسل الملابس الملونة مع البيضاء .

شهدت الثمانينيات والتسعينات من القرن العشرين ارتفاعا في الحروب الخبيثة / الصبغية ، وكانت الألوان المجنونة مثل البيج او ما يسمى باللون الرملي تظهر بين حين وآخر نتيجة غسل الملابس البيضاء والملونة معا . لا تزال الجذور العميقة لهذا التمييز بين الألوان موجودة اليوم ، مع عدم وجود نهاية في الأفق ففي كل قطعة من الملابس، توجد ورقة مرفقة ، تكون عبارة عن تعليمات ومعلومات تخص قطعة الملابس هذه كبلد الصنع ، والقياس ، وغيرها ، ولعل من أهم هذه التعليمات، هي طريقة الغسيل وبالإضافة إلى تعليمات الغسيل ، فيوجد تعليمات التجفيف والكي .